The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



البحوث والدراسات

الأبعاد الأمنية والسياسية لعلاقة مصر مع قطاع غزة وانعكاساتها الاقتصادية والاجتماعية (2006-2022)

هشام سليم المغاري


تهدف هذه الدراسة إلى البحث في الأبعاد الأمنية والسياسية للعلاقة بين مصر وقطاع غزة، وانعكاساتها الاقتصادية والاجتماعية في فترة حكم حركة حماس (2006–2022)، ولتحقيق هدف الدراسة استخدمت ثلاثة مناهج: الوصفي التحليلي، والمقارن، والتاريخي. وتم عرض وتحليل موقف مصر وسلوكها تجاه قطاع غزة في سبعة محاور، هي: الانتخابات التشريعية، وإنهاء الانقسام، وتبادل الأسرى، والأنفاق الحدودية، واقتحام الحدود، ومعبر رفح، وجولات العدوان الإسرائيلي.

وتوصلت الدراسة إلى عدد من النتائج، أبرزها: انطلاق مصر في علاقاتها مع حركة حماس التي كانت تحكم قطاع غزة خلال هذه الفترة من قاعدة الأمر الواقع، وليس إيمانًا بشرعيتها الانتخابية، وأن سقف التعامل معها اقتصر على الإطار الأمني باعتبار سيطرتها على القطاع مشكلة لا يمكن التهرب منها. كما أثبتت مصر قدرتها على القيام بدور مهم في الوساطة بين الاحتلال والمقاومة لإبرام صفقة تبادل الأسرى، والتوصل إلى التهدئة بعد جولات العدوان الإسرائيلي على غزة.

وكان من أهم الآثار الاقتصادية والاجتماعية لسلوك مصر هو غضها الطرف عن تهريب المقاومة للسلاح، والبضائع عبر الأنفاق في أوقات اشتداد الحصار على غزة.

الكلمات المفتاحية: مصر، حركة حماس، قطاع غزة، الانتخابات الفلسطينية، معبر رفح، الأنفاق الحدودية، العدوان على غزة، الانقسام الفلسطيني، تبادل الأسرى.


عودة