The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



البحوث والدراسات

الدور الأردني في القضية الفلسطينية وحماية المقدسات

أمين مشاقبة


تشكّل القضيةَ الفلسطينية للأردنّ القضية المركزية، ويُنظر لها بوصفها أولوية في السياسة الخارجية الأردنية، وتدلّ كافة المواقف الرسمية على كون القضية محور اهتمام السياسة الخارجية الأردنية.

وتناولت هذه الدراسة الدور الأردني في القضية الفلسطينية وحماية المقدسات، والموقف من صفقة القرن، من خلال ستة محاور: منطلقات السياسة الأردنية تجاه القضية الفلسطينية، وأهمية الدور السياسي والقانوني والإداري في حماية المقدسات، وأدوات الدور في القضية الفلسطينية وفاعليتها، والمواقف الإسرائيلية من الدور الأردني، والموقف الأردني من صفقة القرن.

وخلُصت الدراسة إلى أن القيادة الأردنية تتمسك بمواقف وثابتة تجاه القضية الفلسطينية، وأن لفلسطين عموماً، والقدس خصوصاً، مكانة خاصة، وأن الواقع الراهن يشير إلى أن إسرائيل تضع عقبات كبيرة في طريق عملية السلام، وأنّ الحكومة الإسرائيلية أسقطت من أجندتها مبدأ حل الدولتين، وتبنّت تنفيذ سياسات استيطانية.

كما أكدت الدراسة على أن الأردن رفض صفقة القرن، ولا يزال يرفضها، وينسجم هذا الرفض الرسمي مع الرفض الشعبي ورفض الأحزاب والقوى السياسية والنقابات ومؤسسات المجتمع المدني الأردني، وأن المطلوب من الأردن القيام بدور أكثر فاعلية وعلى مختلف المستويات داخلياً وخارجياً، لحشد الدعم والتأييد لمواقفه من القضية الفلسطينية، ورفض أي حلول على حسابه مهما كانت.

الكلمات المفتاحية: القضية الفلسطينية، المقدسات الإسلامية، القدس، الوصاية الهاشمية، صفقة القرن، الصراع العربي- الإسرائيلي، النضال الفلسطيني، الحقوق الفلسطينية.

عودة