The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



تحليل استراتيجي

المصالحات في المنطقة العربية وموضع حركات الإسلام السياسي الأهداف، والإمكانات، والاحتمالات المستقبلية

عاطف الجولاني - حامد عبد الماجد القويسي


عانت الكثير من الدول العربية خلال العقد الماضي 2010-2020 من مجموعة من الأزمات السياسية والوجودية الحادة، انعكست على طبيعة وأنماط التفاعلات الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية في إطار النظام الإقليمي العربي وأنظمته الفرعية، وكذا على دول الجوار العربية، كما لم يقتصر تأثير تلك الأزمات على الفاعلين الرسميين الحكوميين بل امتد وبشكل أساسي وبدرجة أكبر إلى مجمل "القوى الشعبية" السياسية الوطنية العربية والإسلامية وفي مقدمتها حركات الإسلام السياسي.

لقد كان المتغير الأساسي المؤثر في تصاعد هذه الأزمات ذلك التباين والتناقض في المواقف من ثورات الربيع العربي وما تلاها من انقلابات وثورات مضادة، إذ تفاقمت تلك الأزمات بتأثير الاستقطاب وصراع المحاور الإقليمية الأمر الذي أفرز تداعيات خطيرة على استقرار العديد من الدول العربية وعلى منظومة الأمن وأوجه التعاون العربي المشترك.

في ضوء ذلك جاء هذا التحليل لمناقشة الأزمات العربية في أعقاب ثورات الربيع العربي وما أعقبها من أزمات داخلية وأزمات في العلاقات العربية– العربية والأزمات في العلاقات العربية– الإسلامية، إضافة إلى الأزمات في العلاقة بين التيارات والقوى السياسية الوطنية والعربية والإسلامية. كما تناول التقرير تراجع حالة التأزم وبدايات الانفراج النسبي، إضافة إلى الحركات الإسلامية والحوارات والمصالحات، والحركات الإسلامية واحتمالات التحوّل والدور المطلوب.

وقد خلُص التحليل إلى أنه ثمة فرصاً سانحة للبناء على ما تحقّق من حوارات ومصالحات وانفراجات عربية محدودة. ورغم إدراكنا أن المسار ما يزال في بداياته، وأن التحديات والعقبات التي تعترض طريق تحقيق التوافقات وتجاوز الأزمات وحالات الانقسام ما تزال كبيرة، لكن القدر من النجاحات التي تحققت حتى الآن تؤكد أهمية تضافر جهود جميع الأطراف، دولاً وحركات سياسية وشعوباً، من أجل تجاوز هذه الأزمات المتصاعدة والتي لم يستفد منها سوى من يتربصون بالجميع الدوائر ويرون في الأزمات والانقسامات فرصاً مواتية لتحقيق أطماعهم وتوسيع نفوذهم على حساب الجميع.

الكلمات المفتاحية: الأزمات العربية، المصالحات العربية، الربيع العربي، حركات الإسلام السياسي، القوى السياسية العربية، العلاقات الإقليمية.
عودة