The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



المقالات والتقارير

ظاهرة المصالحات العربية: الدوافع والنتائج المتوقعة

مجدي أبو غوش


شهد عام 2021 تقدماً ملحوظاً في ملف المصالحات في المنطقة العربية، فقد مرّ العالم العربي منذ فترة الربيع العربي بمرحلة صعبة من الخلافات والانقسامات والاستقطابات، أفضت إلى العديد من التصادمات والحروب الأهلية، ومنها الأزمة الخليجية، التي مثلت السياسيات الخارجية والتنافس على الدور الإقليمي العامل والدافع الأهم في تصعيدها.

وقد جاء هذا التقرير لرصد وتحليل ظاهرة المصالحات العربية في العام 2021، مع محاولة لاستشراف اتجاهات حركة هذه الظاهرة خلال العام 2022 والعوامل الأكثر تأثيراً فيها سلباً أو إيجاباً.

وقد أشار التقرير إلى أن المصالحة الخليجية في 5 كانون الثاني/ يناير 2021 قد حرّكت المياه الراكدة منذ سنين تجاه تطورات متلاحقة، على رأسها الاتصالات السعودية- العراقية، والسعودية- الإيرانية، والاتصالات الإماراتية- التركية.

ومن جهة أخرى تطرق التقرير إلى الاتصالات الإماراتية والأردنية التي شهدها عام 2021 مع النظام السوري، ودعوة العديد من الدول العربية إلى عودة سوريا إلى الجامعة العربية، بل وتطور العلاقات إلى تحقيق اتفاق اقتصادي بين الأردن ومصر وسوريا بإعادة تأهيل خط الغاز العربي لتصدير الغاز المصري إلى لبنان عبر الأردن وسوريا.

وقد خلُص التقرير إلى ترجيح استمرار حراك المصالحات العربية الذي بدأ في عام 2021 وتوسعه في عام 2022، خصوصاً مع انفتاح دول عربية مثل السعودية والإمارات على أطراف إقليمية مثل تركيا وإيران، مما يبشر في حل وتحييد الكثير من أزمات المنطقة، كما يتوقع أن تنجح مساعي إعادة إدماج سوريا في النظام العربي.

الكلمات المفتاحية: المصالحات العربية، المصالحات الخليجية، السعودية، إيران، الأردن، الربيع العربي، سوريا، الإمارات، تركيا.

عودة