The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



المقالات والتقارير

قراءة في الانتخابات التشريعية الجزائرية2021

سعد صدارة


جرت الانتخابات الجزائرية في 12 حزيران/ يونيو 2021، والممثلة في الانتخابات التشريعية التي شهدت إقبالاً كبيراً خصوصاً من طرف الشباب والنخب خاصة على الترشح في قوائم حرة، والتي حفّز لها الرئيس وضمن الدعم لها في قانون الانتخابات، لكونه رهاناً يضمن به تسيير المرحلة القادمة وفق الرؤية التي يراها للجزائر الجديدة.

وقد جاء هذا التقرير لتقديم مقارنة بسيطة بين العهدتين البرلمانيتين 2017 و2021 للوقوف عند أهم المتغيرات التي شهدها البرلمان والتي تعكس في جوانب معينة حجم التحولات التي شهدتها الساحة السياسية بين فترة ماقبل الحراك الشعبي وما بعده، إضافة إلى قراءة وتحليل نتائج الانتخابات 2021.

وقد أكد التقرير على أن القوائم الانتخابية قد وصلت في بعض الولايات إلى 70 قائمة بين حزب سياسي وقائمة حرة، كما اختلف تعداد المقاعد الانتخابية بالنظر إلى النسبة السكانية لكل ولاية، وأقلها 5 مقاعد وخصوصاً الولايات الجنوبية، وأكثرها 36 مقعد وهي العاصمة.

وقد خلص التقرير إلى أنه وبالرغم من إجراء الانتخابات التشريعية الجزائرية في أجواء من التوتر الإقليمي والضغوطات التي مست جوارها وحدودها على مختلف الجهات، فإن قانون الانتخابات الجديد قد أحدث نقلة نوعية في الفعل الانتخابي وإفراز مؤسسات شفافة ونزيهة، والقضاء على مختلف الثغرات التي كانت تمثل مدخلاً لذلك. وفيما يخص خارطة الأحزاب فقد شهدت الانتخابات عودة الأحزاب التقليدية في الجزائر وعلى رأسها حزب جبهة التحرير الوطني وحزب التجمع الوطني الديمقراطي وحركة مجتمع السلم. وبالرغم من ذلك فقد جرت الانتخابات في أجواء قاطعتها ولايتي تيزي وزو وبجاية بشكل واسع تعبيراً من منطقة القبائل على رفضها لهذا المسار، ورفضها أصلاً للمسار الانتخابي، والضغط من أجل أبعاد إثنية.

وفيما يتعلق بحجم تمثيل المرأة والشباب فقد أكد التقرير على تراجع ملحوظ حول حجم مشاركة المرأة، وعلى العكس من هذا فقد كان شهدت الانتخابات مشاركة شبابية كبيرة في العملية السياسية.

الكلمات المفتاحية: الانتخابات التشريعية الجزائرية، البرلمان الجزائري، قانون الانتخاب الجزائري، القبائل الجزائرية.

عودة