The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



ملف العدد

ندوة: المواجهة الفلسطينية- الإسرائيلية 2021 الأبعاد الاستراتيجية

سعيد اللحام


عقد مركز دراسات الشرق الأوسط ندوة بعنوان (المواجهة الفلسطينية- الإسرائيلية 2021، الأبعاد الاسترتيجية) والتي تهدف إلى رصد الأبعاد الاستراتيجية لنتائج المواجهة سياسياً وعسكرياً واجتماعياً وفكرياً، وعلى المستويات المتعددة، إسرائيلياً وفلسطينياً وعربياً ودولياً، وإبراز الفرص المتاحة ما بعد المواجهة فلسطينياً وعربياً، إضافة إلى محاولة رسم المسارات والأدوات اللازمة فلسطينياً وعربياً لإدارة الصراع، وتغيير معادلاته لصالح تحقيق أهداف الشعب الفلسطيني بالتحرير والعودة، وهزيمة المشروع الصهيوني.

شارك في الندوة 15 باحثاً وأكاديمياً وخبيراً استراتيجياً من الأردن وفلسطين والجزائر والسودان والمملكة المتحدة بأوراقٍ علميةٍ، إضافة إلى حضور عدد من الباحثين والمتخصصين في القضية الفلسطينية والصراع العربي- الإسرائيلي، وتوزعت الندوة على جلستين، تناولت الأولى الأبعاد الاستراتيجية للمواجهة، وتناولت الثانية الفرص الاستراتيجية لما بعد المواجهة. ويشكل هذا التقرير حصيلة أوراق الباحثين والخبراء ومناقشات المشاركين، وهو يتوزع على 6 محاور رئيسة.

وقد خلُص المشاركون في محور الأبعاد الاستراتيجية لنتائج المواجهة على المستوى الإسرائيلي إلى أن المواجهة الأخيرة عبّرت عن تحدٍ استرتيجي رئيسي ومركزيّ لإسرائيل، يتمثل بأنّ هناك شعباً فلسطينياً حيّاً يستطيع أن يهبّ بشكل موحد، متجاوزاً الاتفاقيات وجميع الظروف السياسية التي تحيط القضية الفلسطينية.

وفي محور الأبعاد الاستراتيجية لنتائج المواجهة على المستوى الفلسطيني فقد أشار المشاركون إلى أن المواجهة الأخيرة حققت عدة نتائج أثرت في الوزن السياسي والقيمة الوطنية الكلية لسلوك وفكر حركة حماس، كما أثبتت وحدة الشعب الفلسطيني، وأعادت البوصلة لفلسطينيي الداخل وما يعانوه من تمييز عنصري.

وفي محور الأبعاد الفكرية الاستراتيجية لنتائج المواجهة أوضح المشاركون بأن المواجهة قد ساهمت في تقديم رؤية جديدة تستند إلى التشكيك بأن القوة الإسرائيلية لا تقهر، وإحياء روح المقاومة لدى الشعوب العربية، كما ساهمت في نشوء جيل جديد مختلف يمتلك الرواية والأدوات، وعزّزت الصوت العربي الفلسطيني الإسلامي في العواصم الغربية المنحازة لإسرائيل.

وفيما يخص الفرص الاستراتيجية للشعب الفلسطيني ما بعد المواجهة فقد أشار المشاركون إلى أن تبني الاستراتيجية الكفاحية بدل نهج المفاوضات والاتفاقات، وإنهاء الانقسام، وتعميق بناء حركة تضامن عالمي مع الفلسطينيين، ستكون من أهم الفرص السياسية التي تتيحها نتائج هذه المواجهة للفلسطينيين.

وفي مناقشتهم الفرص الاستراتيجية للعالم العربي في إدارة الصراع مع المشروع الصهيوني لخص المشاركون هذه الفرص بمجموعة من النقاط كان أبرزها: مغادرة مربع اتفاقيات السلام، وليس بالضرورة بإلغائها رسمياً ولكن بإلغاء آثارها عملياً، ودعم وحدة الشعب الفلسطيني ونضالة، إضافة إلى إنشاء صندوق لدعم فلسطين في كل دولة عربية.

وفيما يتعلق بالمسارات والأدوات اللازمة لمواجهة الاحتلال ودحر المشروع الصهيوني على المستوى الفلسطيني، فقد أكد المشاركون على ضرورة إيجاد رؤية استراتيجية فلسطينية جديدة لإدارة المواجهة والصراع، أما على المستوى العربي والدولي فلا بد من استثمار نتائج المواجهة الأخيرة التي استقطبت الاهتمام الإقليمي والدولي، من أجل تعزيز مكانة القضية الفلسطينية، إضافة إلى تطوير العلاقة مع الدول العربية والإسلامية، وخاصة الأردن للتوافق على رؤية مشتركة في الدفاع عن القدس والتصدي لمشاريع الترانسفير والتوطين والوطن البديل.

الكلمات المفتاحية: العدوان الإسرائيلي، المشروع الصهيوني، القضية الفلسطينية، الوحدة الفلسطينية، إنهاء الانقسام، حماس، الحرب على غزة.

عودة