The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



البحوث والدراسات

دور ومستقبل "حركات الإسلام السياسي" في العالم العربي 2010-2020

سيف عبد الفتاح


يناقش هذا البحث الأدوار التي لعبتها الحركة الإسلامية في أهم متغير حصل في فترة الدراسة، وهو الربيع العربي، وما تبعه من تراجعات وانقلابات على نتائجه في عدد من الدول العربية، ويحاول البحث التعرف على واقع الحركة الإسلامية وسياقاتها ودورها وخطابها، إضافة إلى استشراف مستقبلها في إطار دراسة مستقبل المنطقة والتحول الديمقراطي فيها بشكل عام ومستقبل هذه الحركات بشكل خاص.

ويسعى البحث لتناول هذه الإشكالية من خلال خمسة مداخل: الإسلام السياسي- الظاهرة والذاكرة والمفهوم، والواقع وعناصره- محاولة للتحديد والفهم، وتفكيك ظاهرة العنف، والدور- بين التحجيم والتفعيل، والخطاب- بين التوظيف السياسي والتجديد الحقيقي، والظاهرة الإسلامية- المستقبل والاستشراف.

وقد خلُص البحث إلى أن ثمة أربعة عوامل أساسية مؤثرة في منظومة وشبكة الفاعلية للتيارات الإسلامية، منها عوامل ذاتية مرتبطة بالهوية الإسلامية وطبيعتها، ومنها ما هو موضوعي يرتبط بطبيعة التطورات والتحولات التي تجري في الواقع الإنساني والسياسي والاقتصادي في العالم العربي والإسلامي.

 كما أكد البحث أن دراسة المستقبل بالنسبة للحركات الإسلامية السياسية والظاهرة الإسلامية يحتاج إلى عمق وإدراك للمتغيرات المحيطة ولما حصل من تغيرات ومحطات تحول في هذه الحركات ذاتها، خاصة أنها عانت في الذاكرة ولا تزال من علاقات سلبية بالسلطات والدولة في كثير من الأحيان، فضلاً عن أنها تعمل في بيئة غير مواتية، وتحاول أن تقدم أدواراً تسمح بحمايتها والمحافظة على كياناتها من التصدع من جانب، ومن القدرة على بناء الثقة داخل المجتمعات حيالها لتحقيق تغير إصلاحي ديمقراطي فيها وفي أنظمة حكمها من جانب آخر.

وقد أوصى البحث بأهمية إجراء عمليات نقدية ذاتية داخل الحركة الإسلامية من جهة، ومع محيطها الاجتماعي والسياسي من جهة أخرى، لتحقيق تطورات مهمة تؤهلها للمشاركة في قيادة التغيير والإصلاح والتحول الديمقراطي.

الكلمات المفتاحية: الإسلام السياسي، الربيع العربي، الإسلاميون والحكم، الحركات الإسلامية، التحول الديمقراطي.

عودة