The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



المقالات والتقارير

دور فلسطينيي 48 في خدمة القضية الفلسطينية

إبراهيم أبو جابر


اختل النسيج الوطني الفلسطيني على اِثر نكبة عام 48 بترحيل غالبية الشعب الفلسطيني من الأراضي التي احتلتها العصابات الصهيونية، أي ما يساوي 78% تقريباً من مساحة فلسطين الانتدابية، ولم يبق من حوالي مليون و400 ألف فلسطيني إلاّ 156 ألفاً تقريباً منهم داخل الكيان الصهيوني الجديد.

وقد جاء هذا التقرير لتوضيح دور فلسطينيو 48 هؤلاء في خدمة القضية الفلسطينية، وذلك بالرغم مما فُرض على مناطقهم من نظام حكم عسكري جائر استغلته السلطات الإسرائيلية في استكمال مصادرتها لملايين الدونمات من الأراضي العربية، وإخضاع فلسطينيي الداخل لسياسات الترغيب والترهيب، إضافة إلى اتباع سياسة إفقار العرب والعمل على دمجهم في المجتمع الإسرائيلي وأسرلتهم.

وقد أشار التقرير إلى أن كل هذه السياسات لم تسعف الإسرائيليين خاصة بعد انتهاء فترة الحكم العسكري وعدوان عام1967، حيث ازداد وعي فلسطينيي 48 بانتمائهم الوطني وهويتهم العربية الفلسطينية.

وقد أكد التقرير على أهمية الدور المهم الذي أدّاه فلسطينيو الداخل في خدمة القضية الفلسطينية بأساليب خاصة بهم للمحافظة على وجودهم وعروبتهم وهويتهم الفلسطينية، ولعل من جملة ذلك:

-       تعزيز هويتهم وانتمائهم للشعب الفلسطيني، والعمل على نشر الوعي الوطني والثقافي بين الناس بهدف منع اندماجهم في المجتمع الإسرائيلي الذي يشكل الأكثرية السكانية أو أسرلتهم.

-       الحفاظ على التراث والموروث الفلسطيني من الضياع والتهويد والطمس من قبل السلطات الإسرائيلية، وذلك من خلال إقامة المؤسسات والجمعيات والهيئات التخصصية التي عملت على المحافظة على المقدسات بأنواعها والتراث الفلسطيني.

-       كشف وفضح سياسات وممارسات الكيان الإسرائيلي سواء من خلال خلق رأي عام أو عبر وسائل الاعلام على اختلافها، ومخاطبة العالم العربي والعالمي باللغة التي يفهمونها لإقامة الحجّة على هذا الكيان الفاشي وما يشرّع من قوانين عنصرية آخرها كان قانون القومية.

-       مساندة ودعم الشعب الفلسطيني والتفاعل مع كل ما يدور على الساحة الفلسطينية من أحداث بخاصة العدوان الإسرائيلي المتكرر على الشعب الفلسطيني، والاعتقالات واغتيالات القادة والنشطاء الفلسطينيين والإرهاب اليهودي المستمر.

وقد خلُص التقرير إلى أنه نظراً لخصوصية فلسطينيي48 وصفتهم القانونية باعتبارهم مواطنين إسرائيليين، فمساحة تحرّكهم محدودة بل ومحكومة بعدة اعتبارات منها المستوى القانوني، إضافة إلى جوانب أخرى كقضايا الخدمات العامة والعمل والميزانيات، وما قام به الفلسطينيون في الداخل بناء على ما سلف يتناغم مع تلك المحددات.

عودة