The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



المقالات والتقارير

روسيا بوتين: استراتيجية استعادة المكانة في رسم السياسة الدولية

توفيق عبد الصادق


تحاول هذه الدراسة المساهمة في النقاش المتواتر حول تصاعد دور روسيا في مسارات وتطورات السياسة الدولية، لاسيما في السنوات الاخيرة وهي تحت حكم وقيادة الرئيس فلاديمير بوتين. كما أنها تسعى نحو الدفع في اتجاه الاهتمام بالدراسات المتعلقة بحقل العلاقات الدولية بين الباحثين على الأقل في المغرب والمنطقة العربية على مستوى التفكير في كل ما يخص المتغيرات التي عرفها حقل العلاقات الدولية، كتخصص معرفي مهم وذوا تأثير، لناحية المناهج التدريسية والأطر النظرية المفسرة. 

وبشكل خاص تأتي الدراسة لتحاول البحث بالدرجة الأولى في استراتيجية موسكو تحت حكم بوتين، نحو بناء أسس القوة واسترجاع مكانة روسيا كقوة عظمى، بغية مواجهة التهديدات المحيطة بإقليمها وخوض التحديات التي تجعلها منافساً وشريكاً مؤثراً على الساحة الدولية. 

الدراسة وفي النتيجة ترى بأن استراتيجية روسيا في العودة للساحة الدولية كلاعب ورقم صعب، وإن كانت قد حققت نجاحاً ملحوظاً في السنوات الأخيرة، غير أنه يبقى نجاحاً نسبياً تهدده عديد التحديات سواء تلك المرتبطة بإمكانية خروج عديد من الملفات والقضايا التصادمية مع الغرب في اتجاه أزمات وتهديدات مباشرة لموسكو واستراتيجيتها، أو لجهة تلك المخاطر الاقتصادية المحدقة والمعرقلة لمواصلة نمو وتعافي الاقتصاد الروسي، وما يشكله هذا العامل من تأثير على السياسة الداخلية والخارجية لبوتين ونظام حكمه، لا سيما أمام تزايد حدة وشراسة العقوبات الأمريكية وحلفائها المفروضة على بلاده ونهجه في الآونة الأخيرة. 

عودة