The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



ملف العدد

الانتخابات والتحولات السياسية العربية بعد الثورات ثالثا: الانتخابات المغربية: النتائج والتداعيات

سمير بودينار


تناول البحث الانتخابات المغربية الأخيرة حيث تحدث الكاتب في بدايته عن السياق العام لهذه الانتخابات وكيف أنها جاءت كاستجابة عملية من نظام الحكم المغربي لإشكالية ممارسة السلطة في المغرب، مدفوعة من الحركات الشعبية التي تجري في الوطن العربي. كما تناول البحث النتائج التي تمخضت عنها الانتخابات البرلمانية والتي تصدرها حزب العدالة والتنمية بأغلبية 107 مقاعد (27%) يليه حزب الاستقلال الذي حصد 60 مقعداً ( 15% ). وقدم الكاتب مقارنة لنتائج حزب العدالة التنمية في الانتخابات التي أجريت عام 2007 والانتخابات الأخيرة، مستعرضا أبرز الأسباب التي حالت دون حصول الحزب على أغلبية برلمانية في الانتخابات الماضية. بالإضافة إلى استعراضه لأهم الأسباب والعوامل التي ساعدت حزب العدالة والتنمية لحصد أغلبية المقاعد في انتخابات 2011 والتي كان على رأسها القوة التنظيمية التي يتمتع بها الحزب بالإضافة إلى تغير المناخ السياسي العام في المغرب إثر التعديلات الدستورية. وخلص البحث إلى أن هذه المحطة الانتخابية هي في نهاية المطاف محطة ضمن سلسلة من المحطات الإصلاحية لمرحلة ما بعد الربيع العربي، وتحتاج من الجميع، قوى سياسية، حركات اجتماعية، نخب فكرية، التفكير العميق في مستقبل المغرب على ضوء المعطيات الجديدة لانتخابات 2011.

عودة